أملٌ وسَط الفقر: هذا كيف أنقذت سلال الطعام الرمضانية الأرواح

0 Comment
28 Views

في غياهب ظلام الفقر، يبرز صندوق الوقف الدولي ليقدم الخدمة لمستحقيها، فما الصدقة إلا منارة أمل لمن أنهكتهم آلامُ الفقر. إن القلق الناجم عن عدم معرفة الإنسان لكيفية الحصول على وجبته التالية، وبكاء طفله الجائع، وألم زوجته المريضة، كلها تُعَدُّ مخاوف مرعبة، ونحن نؤمن بألا ينبغي لأحد أن يعيش حالة كهذه من القلق.

 

لقد قدمنا العام الماضي 1041 سلة طعام رمضانية مكتملة كمساهمة في معالجة الفقر وتوفير بصيص من الأمل للمحتاجين. وقد استفادت من هذه السلال الرمضانية أسرٌ فقيرة في أنحاء اليمن وسيريلانكا والشيشان والصومال. وقد تم إعداد كل سلة بما يكفي لإطعام أسرة متوسطة مكونة من 5 أفراد، مما مكننا من إطعام ما يقرب من 5205 شخصًا في رمضان الماضي (2021).

 

السلال الغذائية في عام 2021

تحتوي سلال الطعام التي قدمناها على مجموعة متنوعة من الأطعمة، وقد تم إعداد محتويات السلال الغذائية بناءً على احتياجات المجتمعات والتي تختلف باختلاف البلدان والمناطق. ولمعرفة الأطعمة التي احتوتها كل سلة من سلال الطعام الرمضانية في العام الماضي، يمكنكم الاطلاع على التقرير السنوي لعام 2021.

 

اليمن

215 سلة طعام

1075 مستفيدا

الصومال

282 سلة طعام

1410 مستفيدين

الشيشان

249 سلة طعام

1245 مستفيدا

سيريلانكا

295 سلة طعام

1475 مستفيدا

 

 وهذا ما قاله بعضٌ من مستفيدينا …

 

“إن توزيع السلال الغذائية في رمضان يعتبر حدثا حقيقيا لأسرتنا، فهو هدية من أخواتنا وإخوتنا المسلمين، وهم بهذا الطعام يمنحوننا أيضًا اهتمامهم ورعايتهم التي لن نتمكن أبدًا من مكافأتهم عليها، فبارك الله فيهم جميعا. إن سلة الطعام الرمضانية تحتوي على المنتجات التي نحتاجها فعلا، وستكفينا هذه المحتويات لفترة طويلة، ولن أضطر إلى إشغال ذهني بالقلق والتفكير بشأن وجبتي السحور والإفطار، فهذه السلة أراحتني كثيرا”. –

سارة، معلمة متقاعدة من الشيشان

 

 ثاقب، من سيريلانكا

“يمكن لسلة الطعام الواحدة أن توفر ما يكفي لتغذية الأسرة لأكثر من أسبوعين. إن سلة الطعام الرمضانية تعني لنا الكثير. يمكننا فعلا تناول وجبات غذائية! ويمكننا أن نتناول طعام السحور والإفطار دون أي صعوبات.

أستطيع استخدام هذا الأرز لمدة 20 يومًا على الأقل في رمضان، ويمكنني استخدام التمر والطحين والسكر لأكثر من 10 أيام. إنها مساعدة عظيمة لنا في رمضان والحمد لله، فهي تقلل من العبء المالي على أسرتي.

نحن ندعو لكم جميعا. الحمد لله، وشكرًا للذين تذكرونا وقدموا لنا الطعام.” – ثاقب، من سيريلانكا

 

لكي نتمكن من تقديم مثل هذه المساعدات المتمثلة في سلال الطعام الرمضانية، استخدمنا العوائد التي حققتها محفظة الوقف الاستثمارية، فالطريقة التي ندير بها أموال الوقف هي أننا نستثمر التبرعات الأولية من مساهمات المانحين في استثمارات متوافقة مع الشريعة الإسلامية وقليلة المخاطر، ثم نستخدم جزءًا من أرباح هذه العوائد في مشاريع تنقذ حياة المحتاجين، مثل مشروع سلال الطعام الرمضانية وغيرها. كما نقوم بإعادة استثمار بعض هذه الأرباح مرة أخرى في المحفظة الاستثمارية حتى تستمر في تنمية أموال الوقف، والتي سيتم استخدامها في تمويل مشاريع مستقبلية. ولمعرفة المزيد عن كيفية استخدامنا لمساهماتك الوقفية بأفضل الطرق لمضاعفة قيمة تبرعاتك، يمكنكم الاطلاع على دورة التبرع.

ضاعف تبرعك وثوابك في رمضان من خلال سهم وقف رمضان.

تبرع هنا


ملخص لأنشطة رمضان: كيف ساعدتم في إطعام العائلات المحتاجة

لا يخفى عليكم أن المسلمين يتصدقون في شهر رمضان أكثر...

إحياءُ سنّة الوَقْف.. خيرٌ دائم للفرد والمجتمع

لمّا بُني الإسلام على أُسس إنسانية تنهض بالبشر، باعتبارهم أخوة...