التعليم – ساعدهم على إطلاق العنان لقدراتهم

0 Comment
264 Views
يُعتبر التعليمُ أساسَ النجاح. ونحن في صندوق الوقف الدولي نعتقد أن السبيل الرئيسي لخروج المجتمعات الفقيرة من دائرة الفقر يتمثل في تعليم فئة الشباب في تلك المجتمعات، مما جعلنا نخصص جزءا من ريع الوقف لبعض المشاريع التعليمية كل عام، فقد قمنا في عام 2019 بتمويل مشاريع تعليمية في أرجاء البوسنة.

ماذا يحدث في البوسنة؟

لا زالت البوسنة تتعافى من آثار الحرب التي اندلعت قبل 24 عامًا، والتي خلّفت وراءها عائلات كثيرة تفتقر إلى استقرار مالي ومنازل مستقرة. ومما يدعو للأسف أن المدارس في قطاع التعليم قد عفا عليها الزمن، كما أن أساليب التدريس لم تواكب التطور الذي حدث على مرّ السنين مما أفقدها القدرة على تلبية احتياجات التعلم المختلفة لدى الأطفال، فباتت عائقا يحول دون تحصيلهم للعلم خلال أهم سنوات حياتهم التي من شأنها أن تحدد معالم مستقبلهم.

كيف ساعدنا قطاع التعليم؟

نحن نؤمن بأن لكل طفل الحق في الحصول على التعليم، ولذلك ركّزنا خلال العام الماضي على تنفيذ ثلاثة مشاريع تعليمية في البوسنة بُغية المساعدة في تحسين مستوى التحصيل العلمي للأطفال، فقمنا بتمويل هذه المشاريع الرامية إلى توفير السبورات الذكية، والزي المدرسي، والمعدات الرياضية، بالإضافة إلى المنح الدراسية.

تقنية أكثر ذكاءً لتوفير تعليم أفضل

إحدى الطرق التي ساعدنا بها في تحسين المرافق التعليمية في مدارس البوسنة كانت من خلال توفير سبورات ذكية في الفصول الدراسية للمساعدة في تحسين مستوى التحصيل العلمي لدى الطلاب. فقد ساعدنا مدرستين اثنتين على التحوّل النوعي، وهما مدرسة “إلسي إبراهيم باشا”، ومدرسة “غازي هيزريف بي” بتوفير ما مجموعه 38 سبورة ذكية.
ويسمح هذا الشكل الجديد من التكنولوجيا بتواصل يحقق تفاعلا أفضل بين المعلمين والطلاب، مع إمكانية عرض الصور الرقمية، ومقاطع الفيديو، وكذلك ميزات شاشة اللمس التي تلبي احتياجات التعلم المختلفة، فضلا عن دمج أساليب التعلم المرئية والصوتية والحركية في الدروس، وبالتالي سهّلت هذه التكنولوجيا طرق التدريس الفعال وسُبل التعلم الجيد مما جعل الدروس أكثر كفاءة وإنتاجية.
وفيما يلي مقتطفات مما قاله الطلبة:
Student Merima talking about the smart board project
مريما، طالبة بمدرسة إلسي إبراهيم باشا

“لقد اعتدنا العمل على السبورات التقليدية القديمة، لكنها للأسف لم تكن تفي بالغرض في بعض الأحيان. ولكن بهذه التقنية الجديدة، أصبحت عملية تشغيل العروض التقديمية أسهل بكثير. كما أن معلمينا يستخدمون السبورة الذكية في عرض دروسهم بطريقة أكثر إبداعًا مما يساعدنا على التعلم بشكل أفضل [في الفصل].” (مريما، طالبة بمدرسة إلسي إبراهيم باشا)

Male student testing out the new smart board
عثمان، طالب بمدرسة غازي هيزريف بي

“نحن في غاية الامتنان للفرصة التي أتيحت لنا، فأجهزة العرض التفاعلية ستعمل على تحسين الجودة التي نتلقى بها تعليمنا، وسوف نحظى بمزيد من المرح، وستكون الدروس أكثر متعة وتشويقا.” (عثمان، طالب بمدرسة غازي هيزريف بي)

 

دعم الطلاب في مدرسة الأمل

قدّم صندوق الوقف الدولي منحًا دراسية لمدة عامين دراسيين لثلاثة من أكثر الأطفال ضعفًا، وهُم سارة وهارون وحنان. كما قمنا بدعم الموظفين في تحسين صورة المدرسة وذلك من خلال توفير زي العمل للموظفين، وساعدنا في زيادة النشاط البدني من خلال توفير معدات رياضية للطلاب.

طالبة تدرس لدى مدرسة الأمل

كيف يعمل سهم وقف التعليم؟

عندما تشارك بسهم في وقف التعليم فأنت تستثمر في مستقبل أحد الأطفال، وتستثمر في مستقبلك أيضا، فنحن نقوم بتحويل كافة التبرعات التي نتلقاها إلى استثمارات ذات مخاطر منخفضة، ومتوافقة مع الشريعة الإسلامية. وبمجرد أن تدرّ هذه الاستثمارات أرباحا، نقوم باستخدام جزء منها لتحسين المعايير التعليمية للمجتمعات عبر طرق مختلفة تتمثل في بناء مدرسة، أو تقديم منح دراسية، أو معدات تعليمية. كما يتم إعادة ضخ بعض الأرباح في صندوق الوقف الدولي حتى نتمكن من درّ المزيد من الدخل لسنوات قادمة. ويمكنك في هذا المشروع الاستفادة من صدقتك الجارية في تغيير حياة آلاف الأطفال إلى الأفضل.

تكلفة سهم واحد في وقف التعليم 150 جنيه استرليني فقط.

تبرع اليوم وساعدنا على إطلاق العنان لإمكاناتهم.