توفير المياه النظيفة للمجتمعات الفقيرة

أجبر الصراع في جنوب السودان المدنيين على الفرار نحو شمال السودان بحثًا عن ملجأ.

وكان لتدفق اللاجئين إلى غرب كردفان تأثير كبير على المجتمع المحلي الهش في الميرم. بما في ذلك موارده المحدودة من المياه والصحة العامة.

وبتمويلٍ من أرباح الوقف،

استهدف صندوق الوقف الدولي توفير المياه النظيفة للمجتمعات الفقيرة والمرافق الصحية للمساعدة في مكافحة تدهور الصحة، وانتشار الأمراض، والمساعدة في تحسين البيئة.

فقد أصلحنا محطة مياه مكسورة. واستبدلنا الوحدة القديمة بنظام يعمل بالطاقة الشمسية.

كما قمنا ببناء نقطتي توزيع للمياه على طول خط الأنابيب.

كما قدمنا التدريب و الأدوات للرجال و النساء المحليين الذين شكلوا لجنة. حتى يتمكنوا من إدارة وصيانة الأنظمة بشكل آمن.

ولأننا أردنا أن نضمن أن تستمر المرافق الصحية والنظافة في التحسن.

قمنا بتدريب 20 من المهتمين بالنظافة المجتمعية لدعم مجتمعاتهم في المستقبل، وتعليمهم كيفية حماية أنفسهم،

والحفاظ على نظافة محيطهم، وتبني استخدام المياه الصالحة للشرب، والغذاء، واكتساب عادات النظافة الشخصية.

وقد عقدنا أربع جلسات لزيادة الوعي العام، ونظمنا أربع حملات تنظيف ركزت على مسائل الصحة العامة المرتبطة بالمياه.

كما تم توزيع خمسمئة طقم من مستلزمات النظافة الشخصية، تشمل الصابون، وفرش الأسنان، ومعجون الأسنان على العائلات اللاجئة التي وصلت حديثًا.

ونتيجة لذلك، كان لمشروع توفير المياه النظيفة للمجتمعات الفقيرة تأثير فوري وهام.

حيث استفاد منه أكثر من 14,000شخص في المنطقة.

فقد أصبح الآن المزيد من الناس يحصلون على كفايتهم من المياه بسهولة.

كما أصبح لدى السكان المحليين المهارات اللازمة لإدارة العملية.

وقد غيّرت المعرفة التي تم نشرها السلوكيات أيضًا، حيث تبنى الناس عادات صحية أفضل،

مما ساعد على الوقاية من اعتلال الصحة والمرض.

تجربة أغوات لواك

اضطرت أغوات لواك، البالغة من العمر 30 عامًا، إلى الفرار من منزلها في جنوب السودان، ووصلت إلى الميرم مع أطفالها الأربعة، كان أصغرهم يبلغ بضعة أشهر فقط.

“منذ اندلاع الحرب في منطقتي، دُمرت جميع مزارعنا وممتلكاتنا. ولكي ننقذ أرواحنا اضطررنا إلى الفرار والمجيء إلى هنا بحثًا عن الأمن والسلام والغذاء.

كنا نسير على الأقدام مع أطفالي، وكانت العديد من العائلات الأخرى مثلنا، حيث واجهنا خطر هجمات الحيوانات البرية علينا، وعانينا من الجوع والعطش حتى وصلنا إلى هذه المدينة.”

وعندما وصلوا، عانت أغوات من صعوبة الحصول على مياه نظيفة.

تقول أغوات: “عندما وصلت، كان مصدر المياه بعيدًا، ولم يكن الماء نظيفًا أيضًا.

وبفضل صندوق الوقف الدولي الآن، أصبحت نقطة المياه قريبة جدًا من مكان إقامتي. حتى أن ابنتي الصغيرة يمكنها أن تساعد في جلب المياه، ولم يعد هناك تزاحم، أو الاضطرار للانتظار ساعات طويلة للحصول على المياه.

أحدث المشروع الذي يموله الوقف فرقًا حقيقيًا بالنسبة إلى أغوات وأسرتها.

“شكرًا لكم على توفير المياه لنا بالقرب من أكواخنا، للشرب وغسل الملابس في أي وقت، والاستحمام والحفاظ على النظافة.”

الفرق بين IWF والمنظمات الأخرى هو أن IWF سوف تستثمر تبرعاتك وتحقق عائدًا مستدامًا لتقديم أضحية واحدة عامًا تلو الآخر وخدمة الناس إلى أجل غير مسمى.

 لمزيد من المعلومات حول  صندوق الوقف الدولي و هيئة الإغاثة الإسلامية يرجى التواصل معنا و طلب المساعدةّ !

صندوق الوقف الدولي.

خير دائم.