صندوق الوقف الدولي

صندوق الوقف الدولي

عن الصندوق

كجزء من التغييرات الحديثة، تم تغيير اسم “وقف الإغاثة الإسلامية” ليصبح “صندوق الوقف الدولي” ، حتى يكون أكثر تعبيرا عن رؤيتنا الجديدة.

بيد أن تغيير الاسم لن يؤثر على الأحكام والشروط المتفق عليها مع المانحين السابقين، فلا زلنا مستمرين في القيام بنفس العمل كسابق عهدنا.

إن التبرعات التي نتلقاها من مانحينا الكرام يتم استثمارها حاليًا في استثمارات متوافقة مع الشريعة الإسلامية.

ويتم استخدام الأرباح في تنفيذ مشروعات خيرية في جميع أنحاء العالم.

لقد جمعنا أكثر من 7 ملايين جنيه إسترليني، ونتلقى متوسط ​​عائدسنوي قدره 7%.

وفي عام 2019 قمنا بتنفيذ مشاريع في قطاعات حيوية مثل الصحة، وسبل العيش المستدامة، والوقاية من الكوارث.

رقم منظمتنا الخيرية الجديد هو: 1162805

رقم شركتنا الجديد هو: 08612172

من نحن؟

إدراكًا للحاجة إلى وقف مستدام، شرَع صندوق الوقف الدولي في عام 2000 في إتاحة الوقف كوسيلة للتبرع تحت اسمه السابق وقف الإغاثة الإسلامية.

ومن خلال مشاركتك بالتبرع في الأسهم التي نستثمرها وفقا للشريعة الإسلامية سيستمر تبرعك في العطاء، وسيستفيد المحتاجون منه عاما بعد عام، ويصلك الأجر والثواب إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها.

وقد استفاد آلاف الناس في 25 بلداً من بلدان إفريقيا، وآسيا، والشرق الأوسط، وأوروبا، والبحر الكاريبي من مشروعاتنا التي مولناها بالأرباح العائدة من استثمار الوقف.

فمن خلال بناء وتركيب محطات المياه النظيفة في السودان، إلى دعم الناس في البوسنة بمشاريع سبل المعيشة المستدامة،

نركز على إحداث تغيير حقيقي عبر منهجية متكاملة بهدف تحقيق نتائج تستمر لأمد طويل.

ومن الفوائد الأخرى للاستثمار في الوقف هو إمكانية وضع العوائد السنوية في صندوق الطوارئ والكوارث بحيث يمكن استخدامها فوراً إذا دعت الحاجة، بدلاً من الشروع في عملية جمع التبرعات ثم انتظار وصولها بعد حين

نوع جديد من الوقف

وسيشرع صندوق الوقف الدولي الآن في الاستثمار والتجارة في عدة دول حول العالم -وفقا للشريعة الإسلامية- حتى نتمكن من مساعدة الناس في تلك البلدان بطرق مختلفة تشمل تخفيض مستوى البطالة، وتقليل تكاليف التعليم، والعلاج الطبي.

أما بالنسبة للخطط المستقبلية فلدينا العديد من الأفكار المثيرة التي يتمثل أحدها في بناء مستشفى عام يمكن من خلاله توفير الرعاية الطبية برسوم مُخفضة أو مدعومة.

بالإضافة إلى دعم المكاتب الميدانية لمنظمتنا الأم في مواصلة تقديم عملهم الرائع في الميدان.

وهناك أيضا مشروع استثماري محتمل،

وهو عبارة عن بناء مركز لغات في سراييفو بالبوسنة لتعليم اللغتين الانجليزية والعربية لأهداف مشابهة تتمثل في توفير الدراسة برسوم مدعومة.

وكذلك لتمكين هذا المشروع من الاستمرار في العطاء إلى ما شاء الله.

يمكنك الاطلاع على المزيد من المعلومات في صفحة الاستثمار الاجتماعي.

يمكنك أيضا التبرع من خلال أسهم الوقف و صدقة جارية.


من نحن؟

إدراكًا للحاجة إلى وقف مستدام، شرَع صندوق الوقف الدولي في عام 2000 في إتاحة الوقف كوسيلة للتبرع تحت اسمه السابق وقف الإغاثة الإسلامية.

ومن خلال مشاركتك بالتبرع في الأسهم التي نستثمرها وفقا للشريعة الإسلامية سيستمر تبرعك في العطاء، وسيستفيد المحتاجون منه عاماً بعد عام، ويصلك الأجر والثواب إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها.

وقد استفاد آلاف الناس في 25 بلداً من بلدان إفريقيا، وآسيا، والشرق الأوسط، وأوروبا، والبحر الكاريبي من مشروعاتنا التي مولناها بالأرباح العائدة من استثمار الوقف.

فمن خلال بناء وتركيب محطات المياه النظيفة في السودان، إلى دعم الناس في البوسنة بمشاريع سبل المعيشة المستدامة،

نركز على إحداث تغيير حقيقي عبر منهجية متكاملة بهدف تحقيق نتائج تستمر لأمد طويل.

ومن الفوائد الأخرى للاستثمار في الوقف هو إمكانية وضع العوائد السنوية في صندوق الطوارئ والكوارث بحيث يمكن استخدامها فوراً إذا دعت الحاجة، بدلا من الشروع في عملية جمع التبرعات ثم انتظار وصولها بعد حين

مشاريع قام صندوق الوقف الدولي بتنفيذها

نوع جديد من الوقف

وسيشرع صندوق الوقف الدولي الآن في الاستثمار والتجارة في عدة دول حول العالم -وفقا للشريعة الإسلامية- حتى نتمكن من مساعدة الناس في تلك البلدان بطرق مختلفة تشمل تخفيض مستوى البطالة، وتقليل تكاليف التعليم، والعلاج الطبي.

أما بالنسبة للخطط المستقبلية فلدينا العديد من الأفكار المثيرة التي يتمثل أحدها في بناء مستشفى عام يمكن من خلاله توفير الرعاية الطبية برسوم مُخفضة أو مدعومة.

بالإضافة إلى دعم المكاتب الميدانية لمنظمتنا الأم في مواصلة تقديم عملهم الرائع في الميدان.

وهناك أيضا مشروع استثماري محتمل، وهو عبارة عن بناء مركز لغات في سراييفو بالبوسنة لتعليم اللغتين الانجليزية والعربية لأهداف مشابهة تتمثل في توفير الدراسة برسوم مدعومة،

وكذلك لتمكين هذا المشروع من الاستمرار في العطاء إلى ما شاء الله.

يمكنك الاطلاع على المزيد من المعلومات في صفحة الاستثمار الاجتماعي.

يمكنك أيضا التبرع من خلال أسهم الوقف و صدقة جارية.

سيتم تحديث صفحة الاستثمار الاجتماعي على الموقع بانتظام عندما يتم الانتهاء من دراسات الجدوى للاستثمارات المتوقعه.

ستأخذ الاستثمارات بعين الاعتبار الامتثال للشريعة ، ونسبة المخاطر ، والأرباح المحتملة ، والأهم من ذلك هو نسبة التأثير الإيجابي للاستثمار على المستفيدين.

هدفنا: صحة أفضل، تعليم شامل، دخل دائم.

تقوم مؤسسة الوقف الدولية بزراعة بذور هذا النوع من المبادرات وتريد قيادة قطاع الوقف وأن تصبح واحدة من أكبر المؤسسات في هذا القطاع بدعم من المانحين.

شكل صندوق الوقف الدولي لجنة استثمار للإشراف على جميع الاستثمارات ، وهي تقدم مجموعة واسعة من المعرفة والخبرة في مجال الاستثمار المشاريع لاتخاذ قرارات سليمة.

لن تجلب هذه المبادرة تأثيرًا إيجابيًا طويل الأمد على حياة الأشخاص فحسب ، بل ستؤدي أيضًا إلى فهم جديد لكيفية تقديم التبرعات السخية واستخدامها.

كما سيقوم صندوق الأوقاف الدولي بتمويل المشاريع الخيرية الحيوية باستخدام أجزاء من الأرباح مماثلة لما نقوم به مع أرباح الاستثمارات العقارية

الرؤية، الرسالة، والقيم

مجلس الأمناء

 السيد/ حشمت خليفة

رئيس مجلس الأمناء

د. عوض الاصيمع

عضو مجلس الأمناء

السيد/ ناصر حاج حامد

عضو مجلس الأمناء

الفريق الإداري

السيد/ لطفي السيد

المدير التنفيذي

السيد/ مرشد علم

مدير البرامج

السيد/ حذيفة رسّام

مدير التسويق

لجنة الاستثمار

د. عوض الاصيمع

د. محمد قطّان

السيد/ هارون عطاء الله

السيد/ مرشد علم